صفـ قة امير كية روسية حو ل سو ريا تضـ ع نها ية للحر ب وفق هـ ذه البنو د

ذكر موقع “بلومبيرغ” الأمريكي، انه من مصلحة الدول الكبرى في سوريا منع نشوب حر ب شاملة وصرا ع جد يد يؤدي إلى عدم الاستقرار في المنطقة، وبالتالي ضرورة وجود صف قة تنهي النزاع بشكل نهائي.وفي هذا الصدد كشف الموقع الأمريكي عن بنود صفقة روسية أمريكية مرتقبة، أبز بنودها الاعتر اف بفوز الرئيس بشار الأسد، وتأ خير عملية الانتقال السياسي المحتملة.إضافة إلى ذلك توافق الأطراف الموقعة على الصفقة على تمويل عملية التأهيل الاقتصادي في سوريا ، وهو الأمر الذي سيشكل حافزاً كبيراً للسلطات السورية من أجل القبول بهذه الصفقة، على حد زعم الموقع.كما تشمل بنود الصفقة ضرورة انسحاب القوات الإيرانية من سوريا وقطع جميع إمدادات الأسلحة غير القانونية عن البلاد.بالإضافة إلى ذلك ستؤكد الأطراف المعنية على حق الأكراد في الحفاظ على حكم ذاتي لمنع عودة تنظيم “دا عش” الإرها بي إلى شرق سوريا.ووفقاً للموقع سيتعين على موسكو استثمار الكثير على المستوى العسكري، والسياسي، لضمان الانسحاب العسكر ي الإيراني، ومراقبة الحدو د لمنع انتشار المقا تلين وتجارة الأسلحة.لكن ما الذي سيدفع الرئيس بوتين للقبول بالصفقة وتنفيذها؟بحسب موقع “بلومبيرغ” فإن روسيا ستح قق هد فها الرئيسي المتمثل ببقاء الرئيس الأسد في السلطة، وأيضاً الحصول على فوائ د اقتصادية كبيرة من خلال إعادة إعمار البلاد.كما سيحصل بوتين على اعتراف إقليمي وعالمي بدوره الرئيسي في تقرير مصير سوريا، وهو ما سيلقى ترحيباً كبيراً لدى الرئيس الروسي.